إقتصاد

"&e": نركز حاليا على إنجاز الاستحواذ على 4 شركات في أوروبا

خاص

حاتم دويدار

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الإمارات للاتصالات (&e)، حاتم دويدار، إن الأولوية الرئيسية للمجموعة في الوقت الحالي هي الانتهاء من تنفيذ صفقة الاستحواذ على 4 شركات في أوروبا، والتي تأتي ضمن خطط المجموعة للتحول من شركة اتصالات كبرى في المنطقة إلى شركة تكنولوجيا عالمية.

وفي أغسطس الماضي، أعلنت (&e)، ومقرها أبوظبي، أنها ستدفع 2.15 مليار يورو (2.4 مليار دولار)  مقابل الاستحواذ على حصة مسيطرة في بعض أصول مجموعة “بي بي إف تيليكوم” (PPF Telecom) في أوروبا الشرقية.

“هذه الصفقات تتطلب الحصول على موافقات حكومية وتنظيمية، ونحن نركز هذا العام على إنجاز هذه الموافقات المتوقع أن تصدر في الأسابيع المقبلة، ومن ثم النظر في دمج هذه الشركات في أعمال المجموعة”، بحسب ما قاله دويدار.

وقال رئيس مجموعة (&e) إن صفقة الاستحواذ على الشركات في شرق أوروبا تأتي استراتيجية الشركة التي تم الإعلان عنها عام 2022 والتي تهدف إلى تحويل المجموعة إلى شركة تكنولوجيا عالمية، وهو ما سيتم عبر توسيع أعمال الشركة في مجال الاتصالات في دول أكثر، وأيضا الاستثمار في قطاع التكنولوجيا الموازي للاتصالات.

وفي هذا الصدد أشار دويدار إلى استحواذ المجموعة على حصة في فودافون العالمية وزيادتها حتى وصلت إلى 15 بالمئة لتصبح مجموعة (&e) حاليا أكبر مساهم في فودافون العالمية.

الرئيس التنفيذي لـ e&: أصبحنا أكبر مساهم في فودافون العالمية

“توازن مالي”

ويرى الرئيس التنفيذي لـ (&e) أن هذه الصفقات تدعم أيضا التوازن المالي للشركة عبر تنويع أعمالها في عدة أسواق بمناطق جغرافية متنوعة وبعملات مختلفة مما يمكنها من النمو وتحقيق مستهدفات الإيرادات والأرباح بغض النظر عن الظروف الاقتصادية في دولة أو أخرى من الأسواق التي تعمل فيها.

وأشار إلى أن عدد عملاء الشركة البالغ في الوقت الحالي 167 مليون عميل سوف يرتفع عقب الانتهاء من عمليات الاستحواذ إلى 200 مليون عميل.

وقال دويدار إن الشركة منفتحة على بحث ودراسة مزيد من فرص التوسع والاستحواذ في مجالات الاتصالات والتكنولوجيا في المنطقة أو خارجها، متوقعا أنه بنهاية العام الجاري ستكون مجموعة (&e) من شركات التكنولوجيا الكبيرة.

الجيل الخامس

من جهة أخرى قال الرئيس التنفيذي لـ (&e)، إن وحدة الشركة التابعة في مصر تجري محادثات مع جهاز تنظيم الاتصالات من أجل الحصول على رخصة خدمات الجيل الخامس.

وأضاف دويدار، في مقابلة مع سكاي نيوز عربية، على هامش منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس، أنه خلال الأسابيع القادمة سيكون هناك تقدم في المحادثات الخاصة بحصول الشركة على الرخصة التي تقدم سرعات عالية وكفاءة أكبر لخدمات الإنترنت والاتصالات.

وكانت شركة المصرية للاتصالات التي تسيطر عليها الحكومة المصرية، حصلت يوم الأربعاء الماضي، على أول رخصة لشبكات الجيل الخامس في مصر، مقابل 150 مليون دولار، وذلك لمدة 15 عاما.

ويعمل في مصر 4 شركات لتشغيل خدمات الهاتف المحمول هي فودافون، وأورانج، إلى جانب المصرية للاتصالات، واتصالات مصر.

وعن الضغوط المتعلقة بسعر الصرف في مصر وكذلك باكستان، قال دويدار، إن الشركتين التابعتين للمجموعة في هذين السوقين، تعملان “على أساس العملات المحلية” بشكل جيد وتحققان نجاحات ونمو قوي، لكن عند تحويل نتائج أعمالهما إلى الدرهم الإماراتي الذي تصدر به القوائم المالية للمجموعة يظهر التراجع في الأرباح والإيرادات.

“هذه ليست المرة الأولى التي نواجه هذا الموقف.. والنمو الكبير الذي تحققه هذه الشركات يمكنها مع الوقت من تعويض هذا التراجع.. ونحن مستثمرون في هذه الأسواق على فترات طويلة”، بحسب ما قاله دويدار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى