سياسة

وزير الداخلية يكشف إجراءات استثنائية لتمكين ضحايا الزلزال من الحصول على وثائق الهوية الضائعة

كشف وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، عن تدابير استثنائية اتخذتها السلطات لتمكين الناجين من زلزال 8 شتنبر 2023 من الوثائق الإدارية التي ضاعت منهم.
وجاء في جواب كتابي للوزير عن سؤال للمجموعة النيابية للعدالة والتنمية، إنه تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بخصوص المعالجة الآنية لجميع الآثار المترتبة عن زلزال ليلة 8 شتنبر 2023، قامت وزارة الداخلية من خلال المديرية العامة للأمن الوطني بإطلاق حملة واسعة ومجانية لإنجاز أو تجديد بطاقة التعريف الوطنية لفائدة الساكنة المتضررة من الزلزال على مستوى عمالة وأقاليم مراكش والحوز وتارودانت وورزازات وشيشاوة وأزيلال، وذلك بتسخير الموارد البشرية واللوجستية اللازمة لضمان حسن سير هذه العملية، حيث تمت تعبئة 13 وحدة متنقلة لإنجاز أو تجديد بطاقة التعريف الوطنية.

وأضاف أنه، تم تزويد هذه الوحدات المتنقلة بالوسائل التكنولوجية اللازمة وتجهيزها بورشة للتصوير متصلة بشكل أوتوماتيكي بالأنظمة المعلوماتية الخاصة بمعالجة المعطيات التعريفية المتعلقة ببطاقة التعريف الوطنية، قصد تمكين المواطنات والمواطنين الذين فقدوا وثائقهم التعريفية خلال هذه الفاجعة من الحصول على بطائق تعريف جديدة، على أن يتم إعفاء المستفيدين من هذه العملية استثنائيا من واجبات التسجيل.
وبخصوص طلبات تجديد وثيقة جواز السفر، تعمل مصالح العمالات والأقاليم المعنية بآثار الزلزال بمعالجتها بشكل عادي دون تسجيل أي تأخير على أساس الإدلاء بشهادة الضياع مسلمة من طرف المصالح الأمنية المختصة.

وجهت الوزارة رسائل للمسؤولين الإقليميين من أجل إعداد تقارير مفصلة حول وضعية مكاتب الحالة المدنية التابعة للمناطق المتضررة خاصة وضعية سجلات الحالة المدنية، حيث تبين بأن وضعية أرشيف جميع مكاتب الحالة المدنية ولاسيما سجلاتها، وإن لحق بالبعض منها أضرار متفاوتة، فهي لا تحول دون تلبية حاجيات المرتفقين للحصول على وثائق الحالة المدنية المثبتة لهوياتهم.

.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى