إقتصاد

مشروع أوروبي لمصادم جسيمات عملاق.. والهدف كشف أسرار الكون

أرشيفية لمسرّع ضوئي خاص بالمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية

أعرب علماء في أكبر مُسارع للذرات في العالم عن ثقتهم يوم الإثنين في المضي قدما في مشروع بمليارات اليورو لبناء مصادم جسيمات أكبر وأقوى يمكن أن يساعد في كشف المزيد من أسرار الكون.

وقال قادة المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية “سيرن”، إن التخطيط يسير على الطريق الصحيح للمصادم الدائري المستقبلي، والذي تقدر تكلفته بنحو 15 مليار فرنك سويسري (حوالي 16 مليار يورو أو 17.2 مليار دولار) ومن المأمول أن تبدأ مرحلته الأولى في العمل بحلول عام 2040.

لكن لا يوجد شيء مؤكد حتى الآن، باستثناء اهتمام الدول الأوروبية والغربية في الغالب بتمويل المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية “سيرن”، التي تعد موطنا لمصادم الهادرونات الكبير.

وقد يكون هذا المشروع معروفا بالمساعدة في تأكيد “بوزون هيغز دون” الذري في عام 2012 بعد سعي دام عقودا من الزمن للعثور على ما وصف بأنه “حجر الزاوية المفقود في الفيزياء”.

وقالت فابيولا جيانوتي، المديرة العامة لسيرن: “المصادم الدائري المستقبلي هو منشأة محتملة. أقول ممكن لأننا اليوم في مستوى دراسة الجدوى. لم تتم الموافقة على المشروع بعد”.

وأضافت أن لجان المراجعة لم تكتشف أي “معوقات فنية” للمشروع حتى الآن”.

ووصفت المصادم المقترح بأنه: “أداة رائعة لتحسين فهمنا للفيزياء الأساسية ومحرك للابتكار في مجالات مثل علم التبريد الفائق، والمغناطيسات فائقة التوصيل، وتقنيات الفراغ، وتقنيات أجهزة الكشف التي يمكن أن تقدم فوائد اجتماعية واقتصادية للمجتمع”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى