إقتصاد

غوغل تطرح خدمات سحابية مدعومة بالذكاء الاصطناعي لجذب الشركات

غوغل

غوغل

أعلنت مجموعة غوغل، الثلاثاء، أنها ستدمج الذكاء الاصطناعي في خدماتها للحوسبة السحابية، للشركات الراغبة في الاستفادة من هذه التكنولوجيا.

وجرى الإعلان عن هذه الميزة الجديدة في المؤتمر السنوي لمجموعة “كلاود نكست” Cloud Next، الذي يُعقد حضورياً لأول مرة منذ عام 2019.

وتستهدف الشركة في المقام الأول، الشركات التي تعمل في مجال البحث عن البيانات، أو العمل عبر الإنترنت أو الترجمة أو الصور.

وفيما تراقب شركات عدة تطورات الذكاء الاصطناعي باهتمام، لا يزال يتعين عليها الاعتماد على الشركات العملاقة في مجال الحوسبة السحابية (“مايكروسوفت”، أو “أمازون ويب سرفيسز”، أو “غوغل”)، للحصول على القوة الحسابية اللازمة لاستخدام هذه التقنية.

من هنا، قررت هذه الشركات الدخول في شراكة مع مطوري الذكاء الاصطناعي، كما حصل عبر اتفاقية الإطار الموقعة بين “مايكروسوفت” و”Open AI”، أو تطوير نماذجها الخاصة، كما تفعل غوغل.

وتخطط غوغل أيضاً لفتح خدمات الحوسبة السحابية لديها أمام أدوات ذكاء اصطناعي طورتها شركات أخرى، مثل “ميتا” أو “أنثروبيك”، في مسعى لجعل نفسها ممراً إلزامياً لهذا النوع من الخدمات.

حالياً، أكثر من 70 بالمئة من الشركات الناشئة المتخصصة في تطوير الذكاء الاصطناعي، والتي تتجاوز قيمتها مليار دولار، من بينها “أنثروبيك” أو “جاسبر” أو “رانواي”، هي بالفعل من زبائن خدمة “غوغل كلاود” للحوسبة السحابية، وفق ما أكد نائب رئيس المجموعة المسؤول عن سوق الذكاء الاصطناعي، فيليب موير، خلال مؤتمر صحفي.

وشدد موير على أن “كل هذه الشركات تقدّم نماذج خاصة بها للذكاء الاصطناعي إلى جانب نماذج غوغل”.

وبحسب غوغل، تضاعف عدد عملاء خدماتها للحوسبة السحابية المتعلقة بالذكاء الاصطناعي التوليدي، بمقدار خمس عشرة مرة خلال الربع الأخير، مع اهتمام “مذهل” بهذه المشاريع، بحسب نائب رئيس “غوغل كلاود” جون يانغ.

مسابقة ومكافأة مجزية من البيت الأبيض

وتدمج غوغل أيضاً الذكاء الاصطناعي في الأدوات المكتبية مثل “ميت” Meet أو “دوكس” Docs، وهي جزء من مجموعة أدوات “ووركسبايس” Workspace الخاصة بها والتي تضم أكثر من ثلاثة مليارات مستخدم، وفقاً للمجموعة.

ومن بين أدوات الذكاء الاصطناعي في “ووركسبايس”، مساعد رقمي يمكنه تدوين الملاحظات أثناء الاجتماعات عبر الإنترنت، أو حتى حضورها بدلاً من شخص ما، بحسب غوغل.

وتتيح هذه الخيارات للأشخاص شديدي الانشغال التواجد “في مكانين في وقت واحد”، من خلال الحصول على الملاحظات في نهاية الاجتماع عبر الإنترنت لكن من دون المشاركة فيه، وبلا أي قدرة على التعليق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى