إقتصاد

صادرات الصين تسجل أول سقوط سنوي منذ 2016

الاقتصاد الصيني يتجاوز التوقعات ويسجل نموا بـ 4.5 بالمئة

سجلت صادرات الصين أول انخفاض سنوي للمرة الأولى منذ 2016 مع تعثر الطلب العالمي وتراجع الأسعار، مما أضر بركيزة أساسية للنمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وبلغة قيمة ما صدرته بكين حوالي 3.4 تريليون دولار من السلع إلى بقية العالم العام الماضي، بانخفاض 4.6 بالمئة عن الرقم القياسي الذي سجلته في العام السابق.

وارتفعت الشحنات خلال الوباء حيث كثف الناس مشترياتهم أثناء عملهم من المنزل، لكن الطلب من أوروبا والولايات المتحدة وأماكن أخرى تلاشى مع ارتفاع أسعار الفائدة.

وانخفضت واردات العام بأكمله بنسبة 5.5 بالمئة، مما أدى إلى تحقيق فائض قدره 823 مليار دولار لهذا العام.

وتواجه الصين ضغوطا متزايدة على التجارة، حيث يعاني العديد من الشركاء التجاريين الرئيسيين للصين من تباطؤ اقتصادي، مما يؤثر سلبًا على صادراتها.

وفي الداخل، لا يزال قطاع العقارات معرضاً للخطر وتتزايد المخاوف من الانكماش، مما دفع الاقتصاديين إلى المطالبة بمزيد من الدعم السياسي من الحكومة.

يشهد الاقتصاد الصيني انكماشًا مُستمرًا، حيث تنخفض أسعار السلع والخدمات باستمرار. وهذا يؤثر سلبًا على قيمة الصادرات الصينية ويجعلها أرخص للمستهلكين الأجانب. وصل مؤشر أسعار الصادرات في أكتوبر إلى أدنى مستوى له منذ عام 2006.

على الرغم من الانكماش، ارتفعت صادرات الصين بعملة الدولار بنسبة 2.3 بالمئة في ديسمبر، مقارنة بالعام السابق، بينما توسعت الواردات بنسبة 0.2 بالمئة، مما أدى إلى فائض تجاري قدره 75 مليار دولار.

وقد يرجع تحسن بيانات ديسمبر جزئيًا إلى مقارنات أكثر إيجابية مع العام الماضي، عندما انخفضت الشحنات بسبب تفشي كوفيد-19 في جميع أنحاء البلاد.

هناك بعض العلامات المبكرة على انتعاش التجارة العالمية، مع ارتفاع صادرات كوريا الجنوبية بنسبة 5.1 بالمئة في ديسمبر، وعودة المبيعات العالمية لأشباه الموصلات إلى النمو في نوفمبر بعد انخفاضها لأكثر من عام.

وفيما يلي تفاصيل إضافية من بيانات التجارة الصينية:

انخفاض صادرات الصين إلى الأسواق الرئيسة:

  • انخفضت صادرات الصين إلى الولايات المتحدة بنسبة 6.9 بالمئة في ديسمبر مقارنة بالعام السابق، وهذا يُعزى جزئيًا إلى التوترات التجارية المستمرة.
  • تراجعت الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 1.9 بالمئة، مما يشير إلى ضعف الطلب في المنطقة.
  • شهدت المبيعات لشركاء إقليميين مثل اليابان وكوريا الجنوبية وجنوب شرق آسيا انخفاضًا أيضًا، مما يعكس حالة التباطؤ الاقتصادي العالمية.

نمو صادرات الصين إلى روسيا:

  • استمرت الصادرات إلى روسيا في الارتفاع بقوة في ديسمبر، حيث قفزت بأكثر من 20 بالمئة على أساس سنوي. يُعزى هذا إلى التقارب السياسي والاقتصادي المتزايد بين البلدين.

التغيرات في الواردات:

  • ارتفعت الواردات من أستراليا بنسبة 25 بالمئة تقريبًا في ديسمبر مقارنة بالعام السابق، مع تحسن العلاقات الدبلوماسية.
  • انخفضت المشتريات من كندا بنسبة 40 بالمئة، مما قد يكون مرتبطًا بعوامل تجارية أو اقتصادية محددة.

نموذج الصين الاقتصادي الجديد يهدد بإشعال توترات تجارية

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى