إقتصاد

تراجع النفط مع تعثر اقتصاد الصين وارتفاع المخزونات الأميركية

مضخة نفط- أرشيفية

تراجعت أسعار النفط، الأربعاء، عند التسوية تحت وطأة النشاط الاقتصادي الضعيف في الصين، أكبر مستورد للخام، وأيضا بسبب زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأميركية في ظل تكثيف المنتجين ضخ النفط عقب طقس شديد البرودة هذا الشهر.

تحركات الأسعار

انخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مارس، والتي ينتهي أجلها اليوم، 1.16 دولار أو حوالي 1.4 بالمئة إلى 81.71 دولار للبرميل عند التسوية.

وهبط عقد أبريل الأكثر تداولا بمقدار 1.89 دولار أو حوالي 2.3 بالمئة إلى 80.55 دولار.

وخسرت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الأميركي 1.97 دولار أو ما يقرب من 2.5 بالمئة إلى 75.85 دولار للبرميل.

ونزل كلا الخامين أكثر من دولارين للبرميل في وقت سابق من الجلسة.

وأظهر مسح رسمي للمصانع اليوم الأربعاء أن نشاط التصنيع في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، انكمش للشهر الرابع على التوالي في يناير.

وتأتي أحدث إشارة إلى معاناة الاقتصاد الصيني الأوسع نطاقا لاستعادة الزخم بعد أيام من أمر محكمة بتصفية شركة التطوير العقاري المتعثرة تشاينا إيفرغراند.

ويمثل قطاع العقارات ربع الناتج المحلي الإجمالي الصيني.

وتتوقع جهات كبرى، ومنها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، نمو الطلب على النفط في 2024 مدفوعا بشكل رئيسي من الاستهلاك الصيني.

وقال تاماس فارجا من بي.في.إم للوساطة النفطية “بيانات المصانع تؤكد وجهة نظرنا بأن الصين، على الأقل في الوقت الحالي، تشكل عائقا أمام نمو الطلب العالمي على النفط”.

وتأثرت الأسعار بعدما أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزونات الخام الأسبوعية ارتفعت 1.2 مليون برميل الأسبوع الماضي، مقارنة بتوقعات محللين هبوطها 217 ألفا.

وذكرت الإدارة أن في الوقت نفسه هبط استهلاك مصافي التكرير الأميركية للخام إلى أدنى مستوياته منذ يناير 2023 بسبب الطقس، بينما سجلت معدلات تشغيل المصافي 82.9 بالمئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى