إقتصاد

الدولار يكابد لتحديد اتجاهه والين يرتفع بدعم بيانات التضخم

الدولار الأميركي

واجه الدولار صعوبة في تحديد اتجاهه، الثلاثاء، قبل صدور بيانات مهمة من الممكن أن توفر مزيدا من الدلائل على مسار السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، في حين ارتفع الين بعدما أكدت بيانات أن التضخم فوق المستوى الذي يستهدفه بنك اليابان المركزي.

وتجاوز تضخم أسعار المستهلكين في اليابان التوقعات، مما أبقى على بعض التوقعات بأن ينهي البنك المركزي سياسته النقدية فائقة التيسير بحلول أبريل.

وزاد الين 0.35 بالمئة إلى 150.18 للدولار. وكان الدولار قد وصل في منتصف فبراير إلى 150.88 ين مسجلا أعلى مستوى مقابل العملة اليابانية منذ 16 نوفمبر.

وبالنسبة للعملات المشفرة سجلت البتكوين أعلى مستوى منذ عامين في التعاملات الآسيوية وسط إشارات على شراء كبار المتعاملين للعملة المشفرة.

ووصل سعر البتكوين في أحدث التعاملات إلى 56360 دولارا بعدما لامست 57036 دولارا في مستهل التعاملات الآسيوية، وهو أعلى مستوى منذ أواخر عام 2021. وسجلت عملة الإيثر 3232 دولارا بعدما وصلت إلى 3275 دولارا، وهو أعلى مستوى منذ أبريل 2022.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل عدد من العملات الرئيسية من بينها الين واليورو والجنيه الإسترليني، 0.05 بالمئة إلى 103.71.

وسحبت الأسواق في الآونة الأخيرة توقعاتها حول توقيت وحجم تخفيضات أسعار الفائدة الأميركية هذا العام، إذ لا يزال الاقتصاد الأميركي قويا ولم تتراجع ضغوط التضخم بشكل كبير.

وارتفع اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.0859 دولار. وواصل اليورو الصعود منذ منتصف فبراير عندما وصل إلى 1.0695 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ 14 نوفمبر.

أما الدولار الأسترالي فقد ارتفع 0.2 بالمئة إلى 0.6552 دولار قبل بيانات أسعار المستهلك الشهرية المقرر صدورها غدا الأربعاء.

وهبط الدولار النيوزيلندي 0.1 بالمئة إلى 0.616 دولار وسط ترقب المتعاملين لما يمكن أن يكون اجتماعا مهما للسياسة النقدية يعقده بنك الاحتياطي النيوزيلندي (البنك المركزي) غدا الأربعاء.

وتتوقع الأسواق أن يرفع المركزي النيوزيلندي سعر الفائدة الرسمي 5.5 بالمئة لمكافحة التضخم العنيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى