إقتصاد

استخبارات أوكرانيا تتهم روسيا بالتخطيط لهجوم موسكو الدامي

أسفر الحادث عن سقوط 40 قتيلا

اتهمت الاستخبارات العسكرية الأوكرانية الجمعة الأجهزة الخاصة الروسية بالتخطيط للهجوم على قاعة حفلات موسيقية بالقرب من موسكو.

وقال الجهاز عبر تلغرام إن “الهجوم الإرهابي في موسكو كان استفزازا مخططا ومتعمدا من الأجهزة الخاصة الروسية بناء على أوامر فلاديمير بوتين”.

واعتبرت الاستخبارات العسكرية الأوكرانية أن الهجوم “يجب أن يُفهم على أنه تهديد من بوتين لإثارة التصعيد وتوسيع الحرب”.

مستشار الرئيس الأوكراني ميخايلو بودولياك قال لمراسلنا: أوكرانيا ليس لها أي علاقة على الإطلاق بهذه الأحداث

ماذا حدث؟

• لقي ما لا يقل عن 62 شخصا حتفهم وأصيب أكثر من 100 آخرين عندما فتح مسلحون يرتدون ملابس مموهة النار من أسلحة آلية على أشخاص خلال حفل موسيقي في قاعة (كروكس سيتي) بالقرب من موسكو يوم الجمعة، في واحدة من أسوأ الهجمات التي تشهدها روسيا منذ سنوات.
• ذكرت وسائل إعلام روسية أن انفجارا ثانيا وقع داخل المبنى، كما أشارت تقارير إلى أن بعض المسلحين تحصنوا داخل المكان.
• بدأ إطلاق النار على ما يبدو خلال حفل موسيقي لفرقة (بيكنيك).
• أفادت وكالات أنباء روسية بأن 70 من أطقم الإسعاف توجهوا إلى مكان الحادث.
• شددت روسيا إجراءاتها الأمنية في المطارات والمحطات وفي أنحاء العاصمة، وهي منطقة شاسعة يقطنها أكثر من 21 مليون نسمة.

هل صدر تعليق من بوتين على الحادث؟

– لم يدل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببيان حتى الآن.
– وصفت وزارة الخارجية الروسية الحادث بأنه “هجوم إرهابي دموي”.
– دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين قال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتلقى إفادات بانتظام عن الحادث.
– الكرملين قال في بيان: “جرى إطلاع فلاديمير بوتين على ما حدث في كروكس سيتي هول مع بدء إطلاق النار في الدقائق الأولى”.
– بحسب البيان “يتلقى الرئيس باستمرار معلومات حول ما يحدث والإجراءات التي يتم اتخاذها من جميع الأجهزة ذات الصلة. وأصدر رئيس الدولة جميع التعليمات اللازمة”.

“داعش” يتبنى الهجوم

  • أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي عبر تلغرام مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع في موسكو.
  • التنظيم قال في بيان نشره على تلغرام إن مقاتليه “هاجموا تجمعا كبيرا في ضواحي العاصمة الروسية موسكو”.
  • البيان أضاف أن المقاتلين “انسحبوا إلى قواعدهم بسلام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى