إقتصاد

أزمة البحر الأحمر تهدد صادرات الحبوب الأوكرانية

سفينة تشحن الحبوب الأوكرانية – أرشيفية

تمكنت أوكرانيا من تعزيز صادراتها من الحبوب في البحر الأسود إلى مستوى لم تشهده منذ ما قبل الحرب مع روسيا، لكن أزمة الشحن في البحر الأحمر تشكل تحديا جديدا لتجارتها الزراعية الحيوية.

وأدى نجاح كييف في استبدال خطتها الخاصة للشحن لتحل محل اتفاق تصدير تدعمه الأمم المتحدة في البحر الأسود إلى التخفيف عن المزارعين الأوكرانيين والدول المستوردة.

وساعد انتعاش الصادرات الاقتصاد الأوكراني على الاستقرار في العام الماضي وساهم في خفض أسعار المواد الغذائية العالمية بعد أن دفعتها الحرب مع روسيا التي اندلعت في فبراير 2022 إلى مستويات قياسية.

وشحنت كييف نحو 4.8 مليون طن من المواد الغذائية في ديسمبر، معظمها من الحبوب، من موانئها على البحر الأسود، متخطية للمرة الأولى الكميات التي سجلتها في إطار الممر السابق الذي رعته الأمم المتحدة. وانسحبت موسكو من ذلك الاتفاق في يوليو الماضي قائلة إنه لا يحترم الالتزامات المتعلقة بحماية صادراتها.

وقبل الحرب الروسية الأوكرانية، كانت أوكرانيا تصدر نحو ستة ملايين طن من المواد الغذائية شهريا عبر البحر الأسود.

وقالت سفيتلانا ماليش، المحللة الزراعية البارزة لمنطقة البحر الأسود في مجموعة بورصات لندن إن “ممر التصدير البديل عبر البحر الأسود من أوكرانيا كان بالتأكيد إشارة إيجابية لنشاط الزراعة… (لكن) هناك مخاوف كثيرة تتعلق بالوضع في البحر الأحمر”.

وقال مسؤول أوكراني كبير الأسبوع الماضي إن صادرات الحبوب الأوكرانية بحرا في يناير قد تنخفض بنحو 20 بالمئة مقارنة بالشهر الماضي، ويرجع ذلك في الغالب إلى أزمة البحر الأحمر، بحسب تقرير لوكالة رويترز.

توترات البحر الأحمر ترفع فاتورة التكاليف على اقتصاد العالم

وأدت الهجمات التي شنها الحوثيون الذين يسيطرون على مناطق ذات كثافة سكانية كبيرة باليمن على السفن في البحر الأحمر إلى عرقلة التجارة بين أوروبا وآسيا. ويقول الحوثيون إنهم ينفذون هجماتهم تضامنا مع الفلسطينيين ضد إسرائيل التي تقصف غزة. وأدت هجماتهم إلى شن ضربات جوية أميركية وبريطانية ضد أهداف حوثية.

وعبور البحر الأحمر شديد الأهمية لأوكرانيا لأن ثلث صادراتها يمر عبر هذا البحر إلى الصين.

وقال ألكسندر كارافيتسيف، كبير الاقتصاديين في المجلس الدولي للحبوب، إنه بموجب خطة التصدير الأوكرانية الجديدة، تورد أوكرانيا أيضا الحبوب إلى باكستان للمرة الأولى منذ الحرب الروسية الأوكرانية.

وقال محللون وتجار إن سفن الحبوب يتزايد تحولها بعيدا عن طريق قناة السويس والبحر الأحمر.

وقال كارافيتسيف “يرجح أن يعوق الوضع في البحر الأحمر الشحنات طويلة المدى من أوكرانيا”.

 أفضل من ذي قبل

ما زالت صادرات الأغذية الأوكرانية من البحر الأسود كبيرة. وقالت شركة سبايك بروكرز التي تتتبع وتنشر إحصاءات التصدير إنه في الفترة من أول يناير إلى 19 من الشهر نفسه، شحنت الموانئ البحرية نحو 1.9 مليون طن وهناك 1.7 مليون طن أخرى ستشحن حتى نهاية يناير.

ورحب المنتجون الأوكرانيون بالطريق البحري باعتبار أنه أفضل من الطرق المؤقتة عبر الاتحاد الأوروبي والممر الذي ترعاه الأمم المتحدة والذي أدت فيه عمليات تفتيش البضائع المطولة مع روسيا إلى زيادة الرسوم على السفن.

وقال ديمتري سكورنياكوف، الرئيس التنفيذي لشركة هارفي إيست الأوكرانية لتشغيل المزارع “منذ الغزو، الوقت الراهن هو أفضل وقت للمزارعين من حيث الخدمات اللوجستية”.

وسمح انخفاض تكلفة الشحن بزيادة الأسعار المحلية المنخفضة في أوكرانيا. وزادت أسعار تصدير الذرة نحو 30 دولارا للطن منذ بدء الممر الجديد، وانخفضت كلفة سفينة شحن متوسطة الحجم من أوديسا إلى إسبانيا بمقدار مماثل، وفقا لبيانات مجموعة بورصات لندن. 

وتأمل أوكرانيا في تعزيز دور ممرها على البحر الأسود، الذي يخدم حاليا ثلاثة موانئ في منطقة أوديسا، من خلال الفوز باعتراف المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة التي قد ترسل بعثة في فبراير. 

وقد يساعد ذلك في تقلص المخاوف من تهديد عسكري روسي في البحر. 

حرب غزة وهجمات البحر الأحمر تضر اقتصادات الشرق الأوسط

طرق التصدير

قال مسؤولون أوكرانيون إن الاستخدام الفعال للطائرات المسيرة ضد سفن الأسطول الروسي واستعادة جزيرة بالقرب من دلتا الدانوب سمح لكييف بإنشاء الطريق الذي يمتد على ساحل البحر الأسود من أوديسا إلى المياه الرومانية والبلغارية.

وقال يوري فاسكوف، وكيل وزارة البنية التحتية في أوكرانيا لوكالة رويترز إن كييف تريد الآن إعادة فتح ميناء ميكولايف على مسافة أبعد إلى الشرق مع استمرار الشحن العابر بطريق نهر الدانوب. 

وأضاف أن أوكرانيا تأمل في زيادة إجمالي شحنات البضائع، بما في ذلك المنتجات المعدنية، من موانئ البحر الأسود والدانوب، إلى ثمانية ملايين طن شهريا، مقابل أكثر من سبعة ملايين في ديسمبر.

وما زال أمن الصادرات الأوكرانية هشا لأن روسيا تقصف الموانئ من حين إلى آخر بينما تتناثر الألغام في البحر الأسود.

وإذا استمر تعطل طريق البحر الأحمر إلى آسيا، فالتدفق الجديد للحبوب الأوكرانية الأقل ثمنا إلى الاتحاد الأوروبي قد يؤدي أيضا إلى تفاقم السخط بين مزارعين نظموا احتجاجات في الدول الأعضاء في الشرق، مثل بولندا. 

ولا يرجح أن تستهدف روسيا فعليا طريق إمدادات الغذاء الذي يخدم الدول التي لم تتحيز إلى أي طرف في الحرب، ومع إغراء المشترين بأسعار تنافسية من أوكرانيا، من المتوقع أن يظل الممر البحري مضطلعا بدور كبير في تجارة الحبوب العالمية.

وقال تاجر أوروبي “من وجهة نظري، سيواصل إجمالي الشحنات عن طريق البحر من أوكرانيا التوسع”. وأضاف أنه تم بيع ذرة أوكرانية إلى الصين الأسبوع الماضي على الرغم من المخاطر في البحر الأحمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى